استاد 947 أغرب وأشهر الملاعب منذ اختراع كرة القدم

يعد ملعب 974 هو أحد أغرب وأشهر الملاعب منذ اختراع كرة القدم.

حيث يتمثل هذا الملعب في كونه مشروعًا رائعًا ورائدًا في صناعة كرة القدم من خلال تصميمه وبناءه.

بجانب كونه أحد الملاعب المستضيفة لبطولة كأس العالم، المقرر انطلاقها خلال الفترة من 20 نوفمبر وحتي 18 ديسمبر من العام الجاري.

وتقام بطولة كأس العالم لكرة القدم “قطر 2022” على 8 ملاعب، وهم: البيت، لوسيل، الجنوب، خليفة، أحمد بن علي، المدينة التعليمية، الثمامة.

وأخيرًا ملعب 974، الذي يسجل تاريخًا جديدًا ورقمًا مميزًا منذ بناءه وقبل خوض المباريات عليه.

نظرًا لأنه أول ملعب سيتم تفكيكه كاملًا بعد انتهاء بطولة كأس العالم.

تحفة معمارية قابلة للتفكيك

كان ملعب 974 يعرف قديمًا بأسم ملعب رأس أبو عبود، وتم بناءه بعدد من حاويات الشحن البحري المعتمدة ويقدر عددها بـ 974 حاوية.

بالإضافة إلى وحدات مستقلة من الصلب، وذلك في محاولة لتقليل الوقت اللازم لإنهاء بناء الملعب.

لذلك تم تسميته بهذا الأسم، كما أن رقم 974 هو رمز الاتصال الدولي لدولة قطر.

متي تم بناء ملعب 974؟

تم إعادة بناء ملعب 974 خلال عام 2015، وتم تشييدة من جديد لإستضافة مباريات مونديال قطر، والمقرر إنطلاقها في الشتاء القادم.

سهولة الوصول عبر الجو والبحر

يقع ملعب 974 بالقرب من ميناء الدوحة التاريخي، كما أنه يبتعد من مطار حمد الدولي ببضعة دقائق.

لذلك سيكون هذا الملعب هو أقرب ملاعب كأس العالم من المطار والميناء.

وبالتالي سيعتبر سهلًا على جميع المشجعين الوافدين من البلدان المشاركة الوصول إليه، سواء القادم جويًا أو بحريًا.

وسائل النقل والموصلات

تعد طرق الوصول إلى ملعب 974 سلسه وسهلة للغاية، حيث يقع الملعب بالقرب من محطة رأس أبو عبود.

وذلك على الخط الذهبي في مترو الدوحة، وهذه المحطة تبتعد حوالي 800 متر عن الملعب.

بالإضافة إلى أن المشجعين يمكنهم الوصول إلى الملعب عبر وسائل النقل العام التي توفرها الدولة.

مميزات تجعله مونديال خرافي

يتميز ملعب 974 بأنه يطل على ساحل الخليج المبهر، نظرًا لأنه يتمتع بمناظر جمالية رائعة لناطحات السحاب في الخليج العربي بالدوحة عبر مياه الخليج.

كما أن المنطقة الجغرافية لملعب 974 وإقامته على ساحل الخليج العربي في الدوحة، جعلته يتميز عن باقي الملاعب المستضيفة للبطولة.

حيث أن هذا الملعب لا يحتاج لتقنية التبريد والتكييف المستخدمة في جميع ملاعب المونديال

وسيكون تجربة مثيرة للمشجعين حضور المباريات داخل الاستاد وفي الهواء الطلق.

وتم بناء ملعب 974 من حاويات الشحن البحري، ليتم تفكيكه كاملًا بعد انتهاء بطولة كأس العالم.

وسيتم تقديم هذه الحاويات إلى بعض الدول التي تفتقر البنية التحتية في الرياضة، في محاولة للتنمية.

حيث يعد ملعب 974 نموذجًا يحتذي به لمطوّري الملاعب ومنظمي البطولات الكبرى في العالم.

كما يعد ملعب 974 هو أول ستاد كرة قدم مغطى وقابل للتفكيك بالكامل.

وهذا يدل على إلتزام دولة قطر بالإستدامة الفعالة من حيث تكلفة الإنشاء وحداثة التصميم.

السعة الجماهيرية للملعب

تبلغ سعة الملعب الجماهيرية 40 ألف مقعد، حيث من المنتظر أن يستضيف الملعب 7 مواجهات في بطولة كأس العالم “قطر 2022”.

وستكون البداية من مباراة المكسيك وبولندا، والمقرر إقامتها في تمام الساعة السابعة من مساء يوم 22 نوفمبر المقبل في مرحلة المجموعات.

ويستمر إقامة المباريات على الملعب حتى الوصول إلى الدور ثمن النهائي من البطولة.

مكاسب لا تعد ولا تحصي

حصل ملعب 974 على شهادتي المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة “GSAS” من فئة 5 نجوم في التصميم والبناء.

ومن فئة التميز في إدارة البناء، والتي تمنحها المنظمة الخليجية للبحث والتطوير “GORD”.

وذلك تقديرًا للإلتزام بمعايير الإستدامة خلال مراحل التصميم والبناء.

حيث تم اعتماد المنظومة من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، وتضمن تلبية البنية التحتية الخاصة بالبطولة مجموعة من المعايير البيئية الصارمة.

وتم تصنيع جزء كبير من هيكل ملعب 974 من وحدات بناء خاصة بالفولاذ المعاد تدويره.

وساعد ذلك في تقليل كمية النفايات الناتجة عن تصنيع المكونات المستخدمة في البناء، بالإضافة إلى الحد من النفايات في موقع العمل.

كما تضمن التجهيزات المتطورة لملعب 974 توفير استهلاك المياه بنسبة 40% مقارنة بغيره من الملاعب الأخري.

نجاح تجربة مونديال العرب

عادت بطولة كأس العرب للنور مرة أخري منذ الأشهر الماضية بعد غياب دام 9 سنوات كاملة.

حيث أقيمت البطولة في دولة قطر من منتصف نوفمبر وحتي منتصف ديسمبر الماضيين.

وهو نفس توقيت بطولة كأس العالم لكرة القدم، لتكون تجربة للبطولة والملاعب التي تقام عليها.

وأظهرت هذه البطولة نجاح كبير لدولة قطر والمنشآت الجديدة، بالإضافة إلى جميع الملاعب بما فيهم ملعب 974 الذي نال إعجاب الجميع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *